مقاله علميه للتدريسي في قسم الفيزياء الطبيه الدكتور فرات حمزه

تاريخ النشر: 02/09/2019
عدد المشاهدات: 89
تم نشر الموضوع بواسطة: اعلام قسم الفيزياء الطبية
الـفيزياء الطبية ومجالات العمل للفيزيائيين الطبيين

الـفيزياء الطبية هي إحدى فروع الفيزياء التطبيقية، فيها تطبق الفيزياء في المجال الطبي خصوصا في تشخيص و علاج الأمراض البشرية وتنقسم الفيزياء الطبية إلى أربع فروع رئيسية :
فيزياء العلاج الإشعاعي Therapeutic Radiological Physics
فيزياء الطب النووي Nuclear Medicine Physics
فيزياء التصوير التشخيصي Diagnostic Imaging Physics
الوقاية من الإشعاع (الفيزياء الصحية ) Medical Health Physics
في المستشفيات الكبيرة يوجد قسم بمسمى الفيزياء الطبية و تحته شعب لهذه الفروع الأربعة, تكون شعبة فيزياء العلاج الإشعاعي غالبا هي الأكبر حيث يقدم الفيزيائيون خدمات مساندة لقسم علاج الأورام السرطانية بالأشعة في المستشفى مثل تخطيط الجرعات الإشعاعية و التأكد من وصولها بدقة لمريض الأورام. أجهزة التصوير التشخيصي مثل الأشعة السينية والرنين المغناطيسي و الفوق صوتية وغيرها تتطلب وجود فيزيائي التصوير التشخيصي، فهم يعملون على أن تكون هذه الأجهزة مطابقة للمعايير و المواصفات العالمية عند استعمالها على المرضى. ايضا هناك فيزيائيون صحيون يتأكدون من عدم تعرض المرضى أو الموظفين لإشعاعات غير ضرورية و يقومون بالتواصل مع الجهات المختصة بالحماية من الإشعاع. وفي حالة وجود أجهزة الطب النووي بالمستشفى فيتواجد فيزيائي طبي واحد على الأقل يقدم خدماته لذلك القسم، كالقيام باختبارات الجودة النوعية للأجهزة و التأكد من سلامة بيئة العمل إشعاعيا بالإضافة إلى التدريب و التعليم. بالإضافة الى ذلك هناك فروع أخرى في الفيزياء الطبية والمستخدمة في المستشفيات مثل فيزياء أجهزة الليزر، فيزياء الموجات الحرارية و العلاج الحراري، و فيزياء الكهرباء الحيوية (مثل تخطيط كهربائية القلب و الدماغ )
يتضمن عمل الفيزيائيين الطبيين أربع نشاطات: الخدمة الإكلينيكية و الاستشارات ، البحث و التطوير، التدريس ، و الإدارة. و يعتمد انخراط الفيزيائي الطبي في كل أو بعض هذه النشاطات على مكان العمل و على خلفيته الدراسية و اهتماماته الشخصية. فمثلا يكون أغلب نشاط الفيزيائي الطبي العامل بمستشفى غير تعليمي أو في عيادة في الخدمة الإكلينيكية، بينما الفيزيائي الطبي العامل بمؤسسة أكاديمية فتكون أغلب نشاطاته أكاديمية مثل التدريس و البحث العلمي.
إن الدراسة الأكاديمية وحدها لا تكفي لتكوين الفيزيائي الطبي الإكلينيكي، فهو يحتاج لخبرة عملية في التعامل مع المشاكل الطبية و الأجهزة المختلفة في مجاله. و يمكن الحصول علي تلك الخبرة بالتدريب مواصلة مع الوظيفة On-the-job training عن طريق برنامج تدريب عملي منظم مكون من سنة أو سنتين في المستشفى بعدها يحبذ للفيزيائي الطبي الإكلينيكي أن يحصل على الاعتماد أو التصنيف المهني وهو ما يعرف بالبورد – مثل الأطباء. فهناك البورد الأمريكي و الكندي و البريطاني و الأسترالي وغيرها.
جزء كبير من الفيزيائيين الطبيين يتجه للعمل الإكلينيكي في المستشفيات. و جزء آخر تجده يتجه إلى التدريس الأكاديمي و البحث العلمي في الجامعات. و هناك بالطبع من يجمع بين الاثنين – العمل الإكلينيكي والأكاديمي – إذا كانت بيئة العمل تسمح بذلك. هناك فيزيائيون طبيون متواجدون في شركات الأجهزة الطبية يعملون على تطوير الأجهزة الطبية و على تدريب و تعليم المستخدمين عليها و حتى في تسويقها و القيام بخدمات ما بعد البيع. الجهات الحكومية المختصة بمراقبة الجودة و السلامة الإشعاعية تضع لوائح و معايير و تطبقها على المنشآت و تتطلب فيزيائيين طبيين في الشركات الصناعية التي تستخدم الإشعاع في الفحوصات غير المتلفة أو في فحوصات الجودة النوعية أو في التقييم لمنتجاتها و أنابيبها هي الأخرى تبحث عن فيزيائيين طبيين صحيين . واخيرا مجالات العمل للفيزيائيين الطبيين مفتوحة و الطلب على الفيزيائي الطبي كبير في جميع انحاء العالم و لكن التخصص يحتاج إلى التعليم الجيد والتدريب